fbpx
راديو مسيساغا - El'ab Yalla إلعب يلا
توب تن

جو بايدن يختار كمالا هاريس نائباً له

عيّن المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن يوم الثلاثاء السيناتور كامالا هاريس من كاليفورنيا كنائب للرئيس في رسالة نصية لمؤيديه.
وبذلك تكون هاريس، البالغة من العمر 55 عاماً، أول امرأة سوداء تحصل على بطاقة رئاسية كبيرة في تاريخ الولايات المتحدة، مع شريك مناسب تماماً لشن الهجوم على الرئيس الجمهوري 
دونالد ترامب.
وقال بايدن على موقع تويتر إنه لشرف عظيم لي أن أعلن أنني اخترت كامالا هاريس -المقاتلة الجريئة من أجل الصغار، وأحد أفضل الموظفين الحكوميين في البلاد -كشريك لي في الانتخابات .
وكتبت: “وبصفته رئيساً، سوف يبني أميركا التي ترقى إلى مستوى يمثلنا ويشرفني أن أنضم إليه بصفتي نائبته  وأن أفعل ما يلزم لجعله قائدنا الأعلى. 
في ظل الاضطرابات الاجتماعية الناجمة عن الظلم العرقي ووحشية الشرطة ضد الأمريكيين السود لأشهر، كان بايدن تحت ضغط متزايد لاختيار امرأة ملونة كشريكة له في الانتخابات وهي  أيضاً أول آسيوية أمريكية تحصل  على تذكرة رئاسية كبيرة.
وسيُعتمد على هاريس، التي أصبحت ثاني امرأة سوداء في تاريخ مجلس الشيوخ عندما انتُخِبت في عام 2016، في المساعدة في دفع التصويت الأميركي من أصل أفريقي وهي الدائرة الانتخابية الأكثر ولاءً في الحزب الديمقراطي. 
فقبل أربعة أعوام، ساهم الهبوط الأول في إقبال الناخبين السود منذ عشرين عاماً في خسارة ترامب أما بايدن، الذي أنقذ الناخبون السود حملته التأسيسية في الانتخابات الأولية لكارولينا الجنوبية في فبراير/شباط، فيحتاج إلى دعم قوي ضد ترامب. 
 التصويت من ذوي البشرة  السوداء محوري أيضاً لآمال بايدن بالفوز بالولايات الجنوبية جورجيا وفلوريدا التي قام بها ترامب قبل أربع سنوات ولكن استطلاعات الرأي تشير إلى أنها ستكون تنافسية هذا العام.
وعمل بايدن كنائب للرئيس باراك أوباما لثمان سنوات والذي كان أول رئيس أمريكي أسود.
 وقال أوباما في بيان له إنه يعرف هاريس لفترة طويلة وكتب:  إنها على أتم الاستعداد للعمل، لقد أمضت حياتها المهنية تدافع عن دستورنا وتقاتل من أجل الناس الذين يحتاجون للعدالة  
وتابع: فرحنا أنا وميشيل كثيراً بكامالا، دوڠ، كول، وإيلا وسيكون يوماً جيداً لبلادنا. 
تعمل هاريس كمدعية عامةوكانت سابقاً مدعية عامة  في كاليفورنيا، وهي معروفة بأسلوب استجوابها العنيف أحياناً في مجلس الشيوخ
وبوصفها مرشحة للرئاسة، فقد حثت بايدن أيضاً على المشاركة في مناقشة تلفزيونية على المستوى الوطني حول مواقفه السابقة بشأن النقل الإلزامي للطلبة كوسيلة لإزالة الفصل العنصري في المدارس وأخبر بعض مستشاري بايدن  رويترز أن هذه الهجمات جعلتهم يتساءلون ما إذا كانت ستكون شريكة عاملة موثوق بها بسبب طموحاتها السياسية.
ولقد اكتسى اختيار نائب الرئيس أهمية إضافية بالنسبة لبايدن، الذي سوف يبلغ سن 78 عاماً في نوفمبر/تشرين الثاني، وسوف يكون الشخص الأكبر سناً على منصب الرئيس إذا ما تم انتخابه. كما أدى عمر بايدن إلى تكهنات واسعة النطاق بأنه سوف يخدم لفترة ولاية واحدة فقط، الأمر الذي يجعل هاريس المرشح الأعلى المحتمل للفوز  في عام 2024. وكان بعض حلفائه قلقين من أن يجعلها ذلك غير مناسبة لوظيفتها  وشككوا في ولائها.
وقد التزم بايدن علناً باختيار امرأة في مناظرة جرت في آذار/مارس بعد مناقشة المسألة مع زوجته جيل والنظر في منافسين سابقين للرئاسة مثل عضوي مجلس الشيوخ إيمي كلوبوشار وإليزابيث وارين. بعد الاحتجاجات التي اندلعت بسبب مقتل جورج فلويد، الرجل الأسود في الخامس والعشرين من مايو/أيار على يد شرطي أبيض في مينيابوليس، وتركّز بحث بايدن في الأساس على المرشحين الملونين. وسوف يتم تأكيد هاريس كشريك لبايدن في المؤتمر الديمقراطي الذي يبدأ يوم الاثنين، حيث سيتم ترشيحه رسمياً لتحدي ترامب
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى